‫معهد “سايبر سبيس” يعتزم تقديم الدعم إلى الضحايا المتضررين بفعل تصاعد الصراعات في فضاء الإنترنت

تم تأسيس معهد “سايبر بيس” CyberPeace Institute للتعامل مع التأثير المتصاعد للهجمات الإلكترونية (السبرانية) الكبرى، ويعتزم المعهد تقديم المساعدة للمجتمعات المعرضة للتأثر بفعل الهجمات، وتشجيع الشفافية، ودفع الحوار العالمي حول السلوك المقبول في الفضاء الإلكتروني (السيبراني).

جينيف، سويسرا ,26 سبتمبر 2019/ بي آر نيوزواير /  — يوافق اليوم مرحلةً جديدة في سياق الجهود العالمية المبذولة بغية نزع فتيل التصعيد الذي يشوب الصراعات والتشجيع على السلام والاستقرار في الفضاء السيبراني مع الإعلان الصادر من جانب “سايبر بيس”؛ والذي يمثل مؤسسة مستقلة غير حكومية تأسست للتعامل مع الأثر المتزايد للهجمات السيبرانية الكبرى.

 وسعيًا من جانب “سايبر بيس” لتنفيذ مهمته، فسوف يركز جهوده في العمل على ثلاثة جوانب رئيسية:

1) تقديم المساعدة: تنسيق الجهود الموجهة لتخطي آثار الهجمات بالنسبة للضحايا الأكثر عرضة للتأثر بفعل تلك الهجمات، ومساعدة القطاعات والمؤسسات الأكثر تعرضًا للهجمات على اكتساب المزيد من المرونة تجاه الهجمات.

2) الالتزام بالمسؤولية: تيسير جهود التحليل والبحث والتحقيق في الهجمات السيبرانية، بما يشمل تقييم ضررها، وإضفاء المزيد من الشفافية على المشكلة ليتوفر للجميع بيانات أفضل ليبنوا على أساسها أفعالهم.

3) دفع عجلة التطوير: تشجيع التصرفات الإيجابية والمسؤولة في الفضاء السيبراني، وذلك من خلال تعزيز وتشجيع الالتزام والتقيّد بالقوانين والقواعد الدولية.

تلحق الهجمات السيبرانية قدرًا أكبر من الضرر الى البنى التحتية للأشخاص والمدنيين حول العالم .وقد أدت الهجمات الأشد إلحاقًا بالضرر إلى القضاء على الأنشطة التجارية، وإصابة الاقتصاديات بالشلل، وإغلاق المستشفيات. وقد أدت الهجمات السيبرانية مؤخرًا إلى قطع اتصال الإنترنت عن الخدمات الحكومية المحلية وتهديد شبكات الطاقة والبنى التحتية للانتخابات.  

وسوف يتولى “ستيفان دوغوين” – الرئيس الحالي لوحدة تحويل قضايا الإنترنت بالاتحاد الأوروبي في إطار الشرطة الأوروبية “يوروبول”، والذي لعب دورًا رئيسيا في إنشاء المركز الأوروبي للجرائم السيبرانية (EC3) – قيادة معهد “سايبر بيس” من خلال تقلده لمنصب المدير التنفيذي. كما ستتولى “ماريتي ستاكيه” – العضوة الحديثة في البرلمان الأوروبي – رئاسة معهد “سايبر بيس” كما ستشغل مقعد الرئاسة في المجلس الاستشاري.  بالإضافة إلى ذلك، فقد التحقت “ماريتي” مؤخرًا بمركز السياسات الإلكترونية ومعهد الذكاء الاصطناعي المتمركز حول الإنسان، وذلك بستانفورد.

  وقد علّق “دوغوين” قائلاً: “إن الاضطرابات العالمية الناجمة عن الهجمات الإلكترونية تُعد أعراضًا تشير إلى وجود تهديد خبيث يستهدف المدنيين في وقت السلام، ونحن بحاجة إلى حلول ملموسة لخلق القدرة على الصمود بين المجتمعات الضعيفة، وإلقاء الضوء على النشاط الضار للمهاجمين، وتقديم المعلومات اللازمة للالتزام بالسلوك المسؤول في الفضاء الإلكتروني. إنني أتطلع إلى قيادة معهد “سايبر بيس” لتحقيق هذه الأهداف، وإشراك الأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني والحكومات والصناعة في السعي الجماعي لتحقيق السلام في الفضاء الإلكتروني. 

يتعرض المدنيون لخطر يتخطى أي وقت مضى لاستهدافهم من خلال الهجمات الإلكترونية التي تندلع فيما بين الدول، وبين الجهات الفاعلة من غير الدول على حد سواء. ونحن بحاجة إلى إزالة التصعيد والتركيز على السلام في الفضاء الإلكتروني. وإنني إذ أتطلع إلى الإسهام في جدول الأعمال العالمي العاجل بحكم رئاستي لمعهد “سايبر بيس”.

 وسيقوم مجلس تنفيذي مؤلّف من 8 أعضاء ومجلس استشاري مؤلّف من 14 عضوًا ويضم خبراء عالميين بارزين في مجال الأمن الإلكتروني والقانون الدولي وحقوق الإنسان والشؤون الدولية بتقديم التوجيه للمعهد في إطار سعيه لتحقيق هدفه.

 وسيقوم معهد “سايبر بيس” خلال الأشهر المقبلة بتوظيف الخبراء وأصحاب المصلحة والالتقاء بهم لتنفيذ مهمته. وستركز هذه الأطراف على إقامة الشراكة في جميع أنحاء العالم مع القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية.

 وتتمثل جهات الممولة الأوائل للمعهد في “ماستر كارد” و”مايكروسوفت” و”هيوليت فاونديشن”، مع دعم إضافي من الشركات والمؤسسات الخيرية الكبرى الأخرى.

تعرف على المزيد حول المعهد على www.cyberpeaceinstitute.org

ملاحظات للسادة المحررين:

 تضم قائمة أعضاء المجلس التنفيذي لمعهد “سايبر بيس”:

  •  أليخاندرو بيسيرا غونزاليس، المسؤول الأول العالمي عن أمن المعلومات، تيليفونيكا
  •  خو بون هوي، الرئيس السابق للإنتربول
  •  ميرليه مايغري، نائب الرئيس التنفيذي للعلاقات الحكومية في شركة سايبيسكر تكنولوجيز
  •  أليكساندر نيجيلوف، نائب أول الرئيس، إدارة التنسيق والرعاية لخدمات الأمان الإلكتروني، شركة ماستركارد
  • آن ماري سلوتر، المديرة التنفيذية  لشركةنيو أمريكا
  • براد سميث، رئيس “مايكروسوفت”
  • ايلي سوغرمان، مسؤول البرنامج، مبادرة سايبر، مؤسسة هيوليت فاونديشن
  • مارتن فيتيلي، رئيس إيكول بوليتيكنيك فيدرال دو لوزان (الكلية الفنية الاتحادية في لوزان)، EPFL

يتضمن المجلس الاستشاري لمعهد “سايبر بيس” السادة التالية أسماؤهم:

  •  سونيل أبراهام، المدير التنفيذي، مركز الإنترنت والمجتمع
  •  شيريل، كارولوس، المؤسس المشارك لـ”بيوتونا كابيتال”
  • رون ديبريت، مدير “ذا سيتزن لاب”
  •  نيفا الكين كور، المدير المؤسس لمركز حيفا للقانون والتكنولوجيا؛ مدير مشارك، مركز الإنترنت والقانون والسياسة
  •  جين إليس، نائب الرئيس لشؤون المجتمع والشؤون العامة، رابيد 7 (Rapid7)
  •  فاسو غوندين، المدير التنفيذي للمركز الأفريقي للحل البناء للنزاعات
  •  فيرغوس هانسون، مدير المركز الدولي لسياسات الإنترنت، المعهد الأسترالي للسياسات الاستراتيجية
  •  تشونغ مين لي، رئيس المجلس الاستشاري للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية
  • جوزيف إس ناي جونيور، أستاذ متفرغ في تخصص الخدمة المميزة بالجامعة، والعميد الأسبق لكلية كندي لشؤون الحكم بجامعة هارفارد
  • لويزا باراغويز، أستاذ الشؤون العالمية والأمان الدولي، جامعة تيكنولوجيكو دي مونتيري
  • جامي شيا، أستاذ في تخصص الاستراتيجيات والأمان بجامعة إكستر
  •  مايكل شميت، أستاذ القانون الدولي بجامعة إكستر
  •  داني سريسكاندارا جاه، الرئيس التنفيذي لهيئة أوكسفام بالمملكة المتحدة
  • لويس فيديغاراي كازو، محاضر رئيسي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) ووزير الخارجية الأسبق للمكسيك