‫الوصول إلى جماهير أوسع بواسطة SHAREit

القاهرة وجاكرتا، إندونيسيا، 13 أيار/مايو، 2020 / بي آر نيوزواير / — يلعب التسويق دورا مهما في مساعدة الماركات التجارية في تحديد وتوقع وتلبية احتياجات المستهلكين مع بناء علاقة أعمق معهم. والتسويق هو حقل دائم التغيير، وفيما تتزايد تكلفة الابتكار، فإن تكلفة عدم مواكبة ما يحدث تصبح أكبر.

وربما كان هذا النقاش أكثر أهمية الآن من أي وقت مضى. فمع استمرار الوباء في صوغ هيكل طريقة الحياة الجديدة التي نعيشها، كيف تتطور العلامات التجارية للبقاء على اتصال مع المستهلكين. شهدت الأشهر القليلة الماضية تغيرات عديدة في سلوك المستهلكين وطريقة حياتهم العامة. التباعد الاجتماعي موجود ليبقى معنا لفترة طويلة، ومن الواضح أن آثاركوفيد-19ستستمر بعد هذه الأشهر القليلة. وفي هذه الفترة زاد استهلاك المحتوى على الإنترنت بشكل ملحوظ، مما دفع العلامات التجارية إلى إعادة النظر في خططها التسويقية للتناغم مع هذا التغيير.

SHAREit

أحد الأمثلة الرئيسية للتغيرات والآثار الناجمة عن تفشي كوفيد-19هو خلال شهر رمضان في البلدان الإسلامية. وهذا الشهر هو الشهر الذي يختلط فيه المسلمون في جميع أنحاء العالم مع الآخرين، ويصومون، ويصلون، ويعكسون أفعالهم للمجتمع وأنفسهم، ولهذا السبب يُعرف هذا الشهر بـ “شهر رمضان المبارك”. وفي العادة تصل أعمال الترويج والمبيعات ذروتها خلال شهر رمضان، ولكن بسبب الوباء، انخفضت المبيعات بسبب انخفاض الدخل الاجتماعي والرفاه الاقتصادي.

يقدم السيناريو المذكور أعلاه صورة قاتمة، لكنها مليئة بالأمل، ومن الآمن أن نقول إن نمو التسويق الرقمي أمر لا مفر منه. تبحث العلامات التجارية عن سبل جديدة للتفاعل مع المستهلكين ومنصات مشاركة المحتوى مثل منصة SHAREit كأحد البدائل المثالية.

يمكن أن يعزى صعود منصة SHAREit كمنصة تسويق رقمية إلى قاعدة مستخدميها المتنوعة مع أكثر من 1.8 مليار مستخدم يتحدثون 45 لغة في حوالي 200 دولة. وهذه المنصة هي من بين أكثر 10 تطبيقات تنزيلا في كل الأوقات. علاوة على ذلك، يكمن تفرد SHAREit أيضًا في حقيقة أن المحتوى الموجود عليها  يعمل بسلاسة عبر الإنترنت وفي وضع عدم الاتصال بينما يوفر لجهات التسويق جمهورًا متزايدًا كبيرًا حيث أن ثلث مستخدمي SHAREitغير موجودين على فيسبوك.

إلى قيام العلامات التجارية بإنفاق أجزاء كبيرة من ميزانياتها على الإعلان عبر الإنترنت من أجل الوصول إلى المستخدمين الذين يخضعون لعمليات حظر تجول صارمة. كما لوحظت أيضا زيادة في مقدار الوقت الذي يقضيه المستهلكون في ممارسة الألعاب ومشاهدة مقاطع الفيديو على الإنترنت.  SHAREit التي تحمل الملايين من مقاطع الفيديو القصيرة والألعاب عبر الإنترنت على منصتها بعيدا عن أداة المشاركة عليها، تقدم حلولًا للأداء والعلامات التجارية التي تتسم بالفعالية والكفاءة في زيادة المبيعات للعلامات التجارية التي تصل إلى مستخدميها في أسواق مثل الشرق الأوسط (المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، مصر) وجنوب شرق آسيا (إندونيسيا، الفلبين، ماليزيا). SHAREit هي أيضًا واحدة من المنصات الأساسية الرائدة عبر الإنترنت في هذه المناطق.

من الاعتبارات الحيوية للعلامات التجارية تصميم الرسائل المناسبة للجماهير المستهدفة. يعتمد ذلك بشكل كبير على أنماط استهلاك المحتوى للجمهور المستهدف. إذا كان المستهلكون مهتمين باستهلاك محتوى قصير مسل، فسيكون اتصال العلامة التجارية أكثر كفاءة إذا تم تصميمه بنفس الطريقة. وبالتالي تلعب رؤى الاستهلاك دوراً رئيسياً في إيصال الرسالة الصحيحة.

وبالتالي فإن قدرات SHAREit لا مثيل لها.  SHAREit هي النظام الأساسي الأول الذي يتشارك مع Google Play  للتحقق من كل تطبيق نظير من نظير 2 والمصادقة عليه وإسناده. نظرًا لكون SHAREit  مزيجًا فريدًا من نوعه من منصات مشاركة الملفات واستهلاك المحتوى، فإنها يمكن أن توفر رؤى حيوية لاستهلاك المحتوى بالإضافة إلى ملف تعريف اهتمامات التطبيق الذي يمكن أن يساعد العلامات التجارية في اتخاذ قرار مستنير.

حول SHAREi t

SHAREit هي شركة تقنية عالمية توفر وظائف اكتشاف المحتوى واستهلاكه ومشاركته لمستخدميها. وفقًا لـ AppAnnie، كان تطبيق SHAREit هو التطبيق السادس الأكثر تنزيلًا في العام 2019 عبر متجر تطبيقات آي أو أس ومتجر آبل. هناك أكثر من 1.8 مليار مستخدم في جميع أنحاء العالم، ومع أكثر من 600 مليون مستخدم في الهند وإندونيسيا، تجاوز عدد المستخدمين النشطين شهريًا لهذه المنصة عدد الـ 500 مليون مستخدم وهي تعمل بـ 45 لغة مختلفة.

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1166923/SHAREit.jpg