هل يقي اختبار إيجينوميكس لتحري انتقال الأمراض الوراثية الأطفال من الإصابة بأمراض وراثية؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 8 مايو 2017 /PRNewswire/ —

لا يرث الأطفال من آبائهم عيونهم وابتسامتهم وشعورهم والسمات الأخرى البارزة فحسب، بل قد تنتقل إليهم الأمراض الوراثية كذلك.http://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_xdy8h3re/def_height/400/def_width/400/

(الشعار: http://mma.prnewswire.com/media/449323/PRNE_Igenomix_Logo.jpg )

لا يمكننا علاج الأمراض الوراثية، بيد أنه يمكننا تجنبها. ولا يدرك العديد من الآباء أنهم يحملون أمراضًا جينية وراثية. وقد يتسبب ضعف الوعي في ولادة العديد من الأطفال الحاملين لأمراض وراثية من قبيل الثلاسيميا والهيموفيليا والتليف الكيسي والكثير من الأمراض الأخرى بين المواطنين العرب.

وقد أبانت الدراسات التي أجرتها منظمة الصحة العالمية أن 10 من بين كل 1000 مولود يعانون من أمراض وراثية. وهذه الأرقام مزعجة بطبيعة الحال. كما يشير روبالي شوبرا “Rupali Chopra” من شركة إيجينوميكس “IGENOMIX” “يحمل نحو 90% من المواطنين العرب مرضًا وراثيًا واحدًا على الأقل، بينما ثمة احتمال مرتفع للغاية أن يلد 19,7% من الأزواج في البلدان العربية طفلاً مصابًا بمرض وراثي”. وفي حقيقة الأمر، يعود ذلك إلى أن 40 – 50% من الزيجات في البلدان العربية بين الأقارب.

وبالنسبة للأمراض الوراثية الأكثر شيوعًا، تأتي ثلاسيميا ألفا في مقدمة القائمة حيث تصيب 15,30% من السكان. وتعد الثلاسيميا مرضًا وراثيًا يصيب الدم ويؤثر في قدرة جسم الإنسان على إنتاج الهيموجلوبين. وهو مكون حيوي لخلايا الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين إلى مجموعة من الأعضاء الأكثر حيوية. ويؤدي إنتاج خلايا الدم الحمراء بشكل غير طبيعي إلى إصابة الأطفال بفقر الدم وقد يحتاجون لعمليات نقل الدم طوال حياتهم.

وبدوره، يشير جوربيت “Gurpreet”، أحد المصابين بالثلاسيميا، “نحتاج للتشخيص واكتشاف الحاملين للمرض. وعندئذ تأتي الاستشارات الجينية المناسبة والخطوات الواجب اتخاذها لضمان ولادة أطفال أصحاء. إن حياة كل فرد مهمة”.

وعلى الرغم من عدم وجود علاج للأمراض الوراثية، يساعد اختبار إيجينوميكس لتحري انتقال الأمراض الوراثية الآباء في منع هذه الأمراض. وبصفته اختبارًا مهمًا لتنظيم الأسرة، يساعد اختبار إيجينوميكس في تحديد الفرد الحامل للمرض بين الشريكين. وفي حالة حمل كلا الزوجين المرض، هناك احتمال بنسبة 25% لولادة طفل مصاب. وفي حالة تحديد وجود احتمال كبير لنقل مرض وراثي أو كان أحد الزوجين أو كلاهما مصاب بالثلاسيميا، يمكن للزوجين اللجوء لاختيارات من قبيل تشخيص الأجنة وراثيًا (PGD) للحصول على طفل سليم.

نبذة عن إيجينوميكس

تعد إيجينوميكس شركة متخصصة في التقنية الحيوية وهي تقدم خدمات متقدمة في مجال الطب الوراثي والتناسلي. ولمزيد من المعلومات عن الشركة يرجى زيارة الموقع http://www.igenomix.com.
قسم التسويق في إيجينوميكس

لمنطقة الشرق الأوسط:  divya.bhasin@igenomix.com

المصدر:  Igenomix

Related Posts