December 10, 2022

مجموعة ألدنهام التعليمية تعيّن مديرة المدرسة في المملكة المتحدة فيكي جوشر في مدرستها بالرياض في منصب المديرة المؤسسة

مدرسة ألدنهام  في الرياض ستكون أول فرع لمدرسة بريطانية مستقلة يتم تشغيلها من الجهة المالكة في المملكة العربية السعودية

الرياض، المملكة العربية السعودية, 20 فبراير / شباط 2022 /PRNewswire/ — كشفت مجموعة ألدنهام التعليمية عن تعيين فيكي جوشر، المديرة الحالية لمدرسة ألدنهام الابتدائية في المملكة المتحدة، في منصب المديرة المؤسسة في مدرسة ألدنهام الابتدائية الجديدة في الرياض بالمملكة العربية السعودية. ويأتي تعيين السيدة فيكي، التي قادت وألهمت وعلّمت الطلاب والكادر التعليمي في المملكة المتحدة لأكثر من عقد من الزمن، في هذا المنصب لضمان تأسيس المدرسة على نفس الركائز والمبادئ التي قامت عليها المدرسة في المملكة المتحدة. وستستقبل المدرسة الابتدائية في الرياض عند افتتاحها في سبتمبر 2022 الأطفال بين 3-11 عاماً، وستكون أول فرع لمدرسة بريطانية مستقلة ومرموقة يتم تشغيله من قبل الجهة المالكة ومنسجم تماماً مع المدرسة الأم، في الرياض ومنطقة الخليج العربي ككل. وسيتم الإعلان عن افتتاح مدرسة ألدنهام الثانوية في وقت لاحق من العام.

Aldenham Education Group Brings Current UK Prep School Head, Vicky Gocher, to Riyadh as Founding Head

وتجسد المدرسة أرقى تقاليد التعليم وقيمه العالمية الرفيعة، بالإضافة إلى إنجازاتها التاريخية المشهود لها بإثراء ثقافة التفكير التقدمي التي ميزتها عن جميع أقرانها. وتحرص فلسفة ألدنهام المتطورة على تطوير منهاج تعليمي وثقافي متكاملين وفق آلية مدروسة ورائدة تعتبر التعليم وحدةً لا تتجزأ وهدفاً يستمر مدى الحياة ولا يتوقف عند الحصول على الدرجات العلمية. وتشكل مقولة ألبرت آينشتاين “التعليم ليس تعلّم الحقائق، بل تدريب العقل على التفكير” معياراً يُكسب مدرسة ألدنهام منزلة الريادة.

وتنتقل السيدة جوشر إلى السعودية بعد أن شغلت منصب إدارة مدرسة ألدنهام الابتدائية في المملكة المتحدة منذ عام 2011، حيث ستعمل على نقل خبرات المدرسة العريقة، والتي تأسست منذ 425 سنة، وثقافتها وتقاليدها إلى المدرسة الجديدة. وستتولى المدرسة الأم في المملكة المتحدة إدارة جميع مدارس ألدنهام في الرياض بشكل مباشر وعلى عكس ما جرت عليه العادة، مما يوفر فرصاً لقادة المدرسة والكادر التعليمي والطلاب والأهالي للاستفادة من النشاطات والأهداف والمناهج الدراسية نفسها التي تعتمدها المدرسة في المملكة المتحدة.

وشغلت جوشر قبل انضمامها إلى ألدنهام منصب نائب المدير في مدرسة كاترهام الابتدائية، المدرسة النهارية الرائدة والمختلطة، وتحمل شهادة ماجستير في القيادة والابتكار التعليمي من جامعة وارويك. كما تترأس الرابطة المستقلة للمدارس الابتدائية البريطانية، التي تمثل أبرز مدراء المدارس العالميين والذين يقودون مدارس استثنائية تعتمد أعلى معايير التعليم والرعاية، وتحمل أيضاً عضوية لجنة الرابطة. وأتاحت لها منهجيتها في القيادة، والتي اكتسبتها من دراستها الجامعية، غرس مهارات الطموح والحافز والولاء بين أفراد الفريق التعليمي، وهو ما ينعكس على طلاب ألدنهام خلال الصفوف الدراسية، وهي مهارة سترافقها بلا شك في منصبها الجديد في مدرسة ألدنهام الابتدائية في الرياض.

وستسافر جوشر إلى المنطقة قبل تسلم منصبها الجديد في سبتمبر 2022، حيث أعربت عن سعادتها للمشاركة في تأسيس المدرسة في الرياض، وقالت: “أشعر بحماسة بالغة للقدوم إلى السعودية بصفتي المديرة المؤسسة لمدرسة ألدنهام الابتدائية في الرياض، بعد مضيّ عشر سنوات من بدء عملي في المدرسة بالمملكة المتحدة. ولا شك أن قيادة أول فرع لمدرسة ألدنهام في المنطقة سيكون امتيازاً حقيقياً، وأتطلع إلى نقل خبراتي التعليمية التي اكتسبتها في بريطانيا إلى الجيل الناشئ من الطلاب السعوديين والوافدين. وتأكدتُ خلال سنوات عملي في المدرسة أن منهجية ألدنهام المتكاملة للتعليم في مختلف الأعمار تضمن استمتاع الأطفال بالتعلّم. وتحرص مدرسة ألدنهام الابتدائية في الرياض على توفير بيئة عائلية داعمة لرعاية الأطفال في مختلف الأصعدة منذ لحظة انضمامهم للمدرسة.”

ونجحت جوشر في قيادة مدرسة ألدنهام الابتدائية في المملكة المتحدة لتحقيق النمو والازدهار فيها على مدار عقد كامل؛ حيث أشرفت، من منصبها كمديرة للمدرسة، على افتتاح باتنفيلد، وهي منشأة رياضية مجهزة بالكامل بمساحة 3 آكر، إلى جانب فنسنت هاوس، مبنى المدرسة المخصص والجديد كلياً. وساهمت جوشر في حصول المدرسة على اعتماد معيار آرتس مارك الفضّي للجودة الإبداعية في المدارس والبيئات التعليمية الوحيد من نوعه والمُعتمد من مجلس فنون إنجلترا، فضلاً عن المستوى الأعلى من العلم الأخضر للمدارس الصديقة للبيئة والذي يُعني بتكريم ومكافأة الإنجازات البيئية لدى الطلاب الشباب والتزامهم بالحفاظ على كوكبنا. وحقق الطلاب نجاحاً لافتاً بفضل إدارة جوشر المتميزة وحرصها على تعزيز ثقتهم بأنفسهم ليتحلوا بمهارة التصرف على طبيعتهم والقدرة على تخطي العقبات التي تواجههم، وهو ما تحرص على تحقيقه في مدرسة ألدنهام الابتدائية في الرياض.

وتدرك ألدنهام بوصفها مجموعة تعليمية رائدة تمتاز بتوفير التعليم الشامل، أهمية توفير الرعاية للطلاب في جميع جوانب الحياة لضمان نجاحهم أكاديميا،ً وهو النهج ذاته الذي يعتزم فرع المدرسة في الرياض اتباعه. حيث تعتزم المدرسة منح الشباب السعودي والطلاب الوافدين فرصة تطوير الإمكانات والعقلية التي تتيح لهم تعلم طرق جديدة لاكتساب المعرفة، وتزوديهم بالمهارات اللازمة لمواكبة متطلبات تحقيق مسيرة مهنية طويلة الأمد في المستقبل.

وتمتاز جوشر بخبرتها الواسعة في النهج التعليمي المتكامل الذي تتطلع إلى تقديمه للطلاب في الرياض، حيث قالت في هذا الصدد: “أسعى دوماً لتوسيع نطاق المنهاج التعليمي دون التأثير على مدى استيعاب الطلاب وفهمهم، وأدرك جيداً أن التعليم لا يقتصر على غرفة الصف فحسب، بل هنالك الكثير من المعارف التي يمكن أن يكتسبها الطلاب خارجها، لذا نركز في ألدنهام على توفير منهجية تعليمية متكاملة، وأحرص بدوري على تركيز جهودي على حرم المرسة وتوسيع نطاق الزيارات والرحلات التعليمية لضمان حصول طلابنا على التعليم الشامل. وهو ما نعتزم توفيره في مدرسة ألدنهام الابتدائية في الرياض من خلال الحرص الدائم على تحقيق الأطفال الاستفادة القصوى من الفرص المتاحة لهم لاكتساب المعارف وبجميع السبل الممكنة”.

وتُعد ألدنهام إحدى أعرق مدارس المملكة المتحدة التي ما تزال تقدم خدماتها في أنحاء العالم انطلاقاً من موقعها نفسه منذ تأسيسها في شمال لندن عام 1597، والذي يصفه دليل المدارس الجيدة بأنه: “قلب الموطن الروحي للمدارس الثانوية (النخبوية) في المملكة المتحدة، حيث يبرز تميز ألدنهام”. تشغل ألدنهام عضوية مؤتمر مديري ومديرات المدارس (HMC)، وهي جمعية دولية تضم مديري 361 مدرسة مستقلة رائدة.

ومن جانبه قال أليك نجاد، الشريك الإداري في مجموعة ألدنهام التعليمية تعليقاً على التعيين الجديد: “ساهم تفكير جوشر الابتكاري في إلهام جميع الطلاب والموظفين على مدار عشر سنوات تولت فيها إدارة مدرسة ألدنهام الابتدائية في المملكة المتحدة، وأثق بأنها ستلعب دوراً مهماً في تحفيز طلابها وموظفيها الجدد في فرعنا بالرياض”.

وأضاف: “أدركتُ بعد محادثات عديدة مع أولياء الأمور في المنطقة مدى تشوقهم للتعامل مع مؤسسة تعليمية مستقلة من المملكة المتحدة تحقق التكامل الفعلي مع المدرسة الأم؛ وهذا ما يجعلنا فخورين بإطلاق مدرستنا للمرة الأولى في المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي”.

“وكلنا ثقة أن نموذجنا التعليمي يمثّل نقلة نوعية مقارنةً بالمدارس التابعة التقليدية، ويشرفنا بأن تكون المملكة العربية السعودية أولى دول المنطقة التي تعتمد هذا النموذج الفريد. ونفخر بالمساعدة في دعم تطور التفكير المستقبلي في السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، لريادة تحول المشهد التعليمي للمواطنين السعوديين. وتساهم مدرسة ألدنهام الابتدائية في الرياض في منح المقيمين الثقة بمستقبل أطفالهم مع تنامي أهمية التعليم عالي الجودة بوصفه حاجة رئيسية للعدد المتزايد من العائلات المهتمة بالهجرة إلى هذه الدولة الرائعة”.

وبدوره قال شهرام هاشمي، الشريك الإداري في مجموعة ألدنهام التعليمية: “يشرفنا تعيين جوشر بوصفها مديرة متميزة تتمتع بالخبرة والتجربة والشغف للارتقاء بالعقول السعودية الشابة. ولطالما التزمت ألدنهام بمساعدة الطلاب على التفوق على مدار قرون، بفضل نموذجها التعليمي الشامل، والذي تجسده جوشر في نهجها الذي تعتزم اتباعه في الرياض لتوفير تجربة تتماشى مع تجربة ألدنهام في المملكة المتحدة، إذ يضمن تولي جوشر هذا المنصب تحقيق النجاح للشباب السعوديين والمقيمين”.

لمزيد من المعلومات، يرجى الدخول إلى الموقع الإلكتروني للمدرسة: https://www.aldenhamprepriyadh.com/

نبذة عن مدارس ألدنهام

تُعد مجموعة ألدنهام التعليمية (AEG) بقيادة الشركاء الإداريين شاهرام هاشمي وألك نجاد الذراع التجاري لمؤسسة ألدنهام، والمسؤولة عن أعمال التوسع عالميًا. تم تأسيسها في عام 1597م، واستمرت لـ 425 عامًا من التميز الأكاديمي، مجسّدة التقاليد الأصيلة والقيم العالمية، بالإضافة إلى تاريخها في ثقافة التفكير المستقبلي الذي تتسم به.

تم تطوير نهج ألدنهام قبل اعتماده مؤخرًا كأفضل الممارسات في قطاع التعليم، وهو تجسيد للمنهج التعليمي الشامل يقوم على الايمان بأن التعليم حق للجميع. وتؤمن ألدنهام بأن التعليم هو عملية مستمرة مدى الحياة، وتزوّد الطلاب بالقدرة على اكتساب مهارات التعلم. تولي ألدنهام الأولوية لافتتاح مدارس متكاملة تدار مباشرة من قبل المقر الرئيسي في المملكة المتحدة. تمثل كل مدرسة جديدة باختلاف موقعها ثقافة وتقاليد المجموعة المتعارف عليها منذ 425 عامًا. تقدم مجموعة ألدنهام التعليمية خدماتها للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين عامين إلى 18 عامًا، وهي تعمل دائمًا على توفير بيئة حاضنة ومشجّعة لإعداد طلاب متميزين سيتسمون بالنجاح في حياتهم الأكاديمية والعملية القادمة.

لمزيد من المعلومات، يرجى الدخول إلى الموقع الإلكتروني للمدرسة: https://www.aldenhamprepriyadh.com/

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1749779/Aldenham_Foundation.jpg