‫ESD دبي لديها مجموعة من أهم العملاء في التسويق الأكتروني

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 5 يونيو 2018/PRNewswire/ —

تساعد ESD الشركات التقليدية على التحول إلى شركات قائمة علي التسويق الألكتروني بسرعة  كفائة

توسع في العمليات الإبداعية من خلال قطاع جديد للتصميم تم افتتاحه في إيطاليا

شركة ESD هي الكيان المتميز والأكثر تطورًا في طليعة الابتكار الرقمي والتي ساعدت عملاءها في الانخراط في عمليات التحول الرقمي منذ عام 2010. وقد استطاعت إضافة عدد كبير من الشركات الجديدة إلى لائحة عملائها.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_511dsqyz/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

(صورة: https://mma.prnewswire.com/media/699102/Salvator_Mundi.jpg )

وقد استعانت الشركة العربية للسيارات، التابعة لمجموعة الروستماني، بشركة ESD، بصفتها عملاق التسويق الرقمي المؤثر، للعمل على أسماء تشمل نيسان وإنفنيتي ورينو لإحداث عملية تحول رقمي فعالة ومؤثرة اجتماعيًا.  كما وقع الاختيار على ESD لإشعال شرارة عمليات التحول الرقمي وإعادة هندسة العمليات لشركة أعمال النقل السويسرية Cippa’ Trasporti.

وقد جاءت ترسية المشروع على عاتق ESD بعد افتتاح قطاعها المخصص للتحول الرقمي في دبي الذي تأسس لمعاونة الشركات العالمية والمحلية المالكة للعلامات التجارية كي تصبح عنوانًا للتشغيل و التسويق الألكتروني.

وقد صرح السيد/ كريستيان فاريولي، مؤسس ESD المشارك ورئيسها التنفيذي، قائلاً: “ارتبط مصطلح “رقمي” لمدة طويلة من الزمن بالعمليات التجارية بوصفه فكرًا ثانويًا.  ولكن الشركات أصبحت تدرك وبشكل متزايد أن العمل بالطريقة المعتادة لم يعد خيارًا مطروحًا وأن التشغيل و التسويق الرقمي يجب أن يصبح جزءً أصيلاً من هيكل الشركة على قدم المساواة مع أنشطة العلاقات العامة والرسائل التسويقية التقليدية. وهذا هو السبيل الوحيد للاستمرار في المنافسة بالأسواق التي تزداد فيها وطأة التحديات في وقتنا الحالي. وقد قمنا ببناء فريقنا للتسويق الألكتروني بهدف محدد وهو تغيير طريقة التفكير المتبعة لدى الشركات بشأن التشغيل الرقمي ومساعدة مشروعات كبيرة وأحيانًا بالغة الضخامة على عمليات تحول تجاه سرعة الحركة والاتصال داخل الفضاء الرقمي.”

كما استعانت بخدمات  ESDمؤسسات أخرى من أجل التسويق الرقمية والخدمات الإبداعية، ومنها فودكس، الشركة الناشئة في مجال إدارة المطاعم، وشركة ألمانية تعمل في إنتاج مواد طلاء المباني، “كابارول”،  وتركز ESD على دعم قطاع الرعاية الصحية بصفة خاصة واستطاعت بناء مصداقيتها في هذا القطاع من خلال مساعدة المستشفيات والعيادات وشركات الأدوية في الملاحة عبر الفضاء الرقمي بنجاح.

وأضاف فاريولي: “يعمل فريقنا على تنفيذ عقود لدعم الشركات في تنفيذ أية خطوة تجاه العمليات الرقمية من أجل إحداث مزيد من التوسع وتحقيق قصص نجاح باهرة والسير في رحلات إبداعية تتفاعل معها الجماهير تفاعلاً مؤثر.”

لقد ساهم الطلب على خدمات ESD وخبراتها في دفع مسيرتها تجاه مسار يستلزم التوسع. فقد افتتحت الشركة قطاعًا جديدًا للإبداع الرقمي في إيطاليا بغرض الاستفادة مما يتميز به هذا البلد من مواهب تقليدية في مجال الفن والإبداع. كما شهدت طفرة في التوظيف انضمام أشخاص مهمين جدد لفريق الشركة من كبرى بيوت الإبداع الدولية ومنها يونج آند روبيكام وليو برنيت وأكسنتشر وبرايس ووترهاوس كوبرز.

وأردف فاريولي: “يملؤنا السرور، ليس فقط لأن العالم يعتبرنا شريكًا رقميًا جديرًا بالاختيار، وإنما لأننا مكان عمل عظيم. فقد نجحنا في اجتذاب أشخاص موهوبين ومبدعين ومتحمسين ممن عملوا مع أسماء كبيرة وناجحة بفضل بيئتنا التي تتسم بالمرونة والانفتاح وطبيعة عملنا. فالمحترفون المبدعون في هذه الأيام لا ترضيهم المسارات المهنية التقليدية. وذلك لأنهم يبحثون عن فرص لتحقيق شيء هادف خلال رحلاتهم الشيقة صوب النجاح.”

تفخر ESD بقدراتها على التعلم وبناء التجارب والخبرات ضمن مختلف القطاعات حيث يمكنها نقل أفضل الممارسات المهنية من قطاع إلى الآخر. وتؤمن الشركة بالجمع بين إمكاناتها الإبداعية ومنهجية تحليل معتمدة على الأدلة لتحقيق فوائد قابلة للقياس بالنسبة للشركات.

المصدر ESD ش.م.ح

Related Posts