‫حل للكشف عن مجرمي الشبكة العنكبوتية: تفسير قانوني متكامل وحلول استخباراتية من trovicor

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 12 أبريل 2017/PRNewswire/ — توصل تقرير استخباراتي حديث صادر عن مكتب مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكي إلى أن أوامر صدرت بتنفيذ حملة اختراق بغرض التحسين المزعوم لفرص انتخاب المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية التي جرت عام 2016. وسواءً كان ذلك صحيحًا من عدمه، فإن الهجمات الإلكترونية عبر الشبكة العنكبوتية التي تنطوي على التلاعب بوسائل التواصل الاجتماعي على نطاق جماهيري واسع والعبث بالنطاقات وانتحال الشبكات الحكومية أو اختراقها وانتحال حسابات البريد الإلكتروني أو اختراقها في العملية الانتخابية كلها مسائل تثير الشكوك حول نزاهة المرشح السياسي والنظام في حد ذاته. وفي أغلب الأحوال تمر مثل هذه الهجمات الإلكترونية السيبرانية دون عقاب. ولكن الاستخبارات التي يتم استحداثها تمكنت عن طريق المواجهة القانونية والتقنية الاستخباراتية أن تمنع وقوع هذا النوع من النشاط الإجرامي.http://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_llw1yjm1/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

(الشعار: http://mma.prnewswire.com/media/486765/trovicor.jpg )

ويستغل المجرمون قدرة الإنترنت على الانتشار في جميع أرجاء المعمورة وسهولة الوصول إليه وطرق التواصل دون هوية واضحة وعدم خضوع البيئة الافتراضية للتشريعات كما يتسنى لهم عرقلة الجهات المنفذة للقانون لمنعهم من تحديد هوية المشتبه في ضلوعهم في الجرائم السيبرانية جاعلين هذا الأمر أكثر صعوبة وأكثر إهدارًا للوقت. ولكن مع توافر التقنية الملائمة التي تتمكن من التحليل السريع لآلاف الحسابات المثيرة للشكوك والحسابات هائلة العدد من البيانات غير المنظمة التي يتم جمعها من مصادر متعددة فقد أصبح من الممكن رصد هذا النوع من الفساد وفضح أولئك المتورطين في تلك الهجمات السيرانية عبر الإنترنت قبل أن يمتد تأثيرها بشكل خطير إلى المواطنين. ومن الممكن أن يتيح استنباط الأدلة المؤكدة التي سوف تصمد أمام المحاكم وتساعد في إلقاء القبض على الضالعين في تلك الجرائم الحيلولة دون إفساد هذه الأفعال للعملية الديمقراطية وأن تشكل نصرًا ساحقًا في استعادة ثقة الناخبين في البلدان التي تتأثر بتلك الهجمات.

ويتسنى من خلال المواجهة القانونية وبفضل مقدمي الحلول الاستخباراتية ومن بينهم trovicor مساعدة الجهات المنفذة للقانون في رصد الفساد عن طريق تيسير إجراء تحقيق يهدف إلى مراقبة وتحليل الحسابات العامة للبيانات والكشف عن أنماط الاتصال المشبوهة وتحديد هوية المشتبه فيهم المتطورين في ذلك. ومن خلال تحليل أية بيانات مبنية على النصوص بما في ذلك عناوين البريد الإلكتروني والبيانات الوصفية لحركة بروتوكول الإنترنت والرسائل النصية القصيرة ومحتوى المواقع الإلكترونية والمنشورات التي تنشر على الفيسبوك والتغريدات على تويتر والمعاملات المصرفية فإن جهات تنفيذ القانون يمكنها جمع أدلة بالغة الأهمية ووضع توصيفات تفصيلية للمشتبه فيهم، وهي الأدلة والتوصيفات المطلوبة للاستخدام أمام المحاكم بغرض تقديم هؤلاء المجرمين للعدالة.

وتؤدي حلول trovicor إلى تنفيذ عملية متطورة لاستحداث البيانات ودمجها وتحليلها وتمثيلها بصريًا بحيث يتسنى تسريع التحقيقات الجنائية بشكل كبير وتحويل الآثار المستخلصة من الاتصالات والمعاملات والتفاعلات الإلكترونية إلى معلومات موجبة لإقامة دعاوى قضائية. للحصول على مزيد من المعلومات عن طريقة trovicor في مساعدة الجهات المنفذة للقانون على الكشف عن التهديدات وتحديد هوية المشتبه فيهم والكشف عن المعلومات الأساسية بغرض التفوق حتى على أكثر المجرمين دهاءً في خضم الحرب ضد الجريمة، يرجى تصفح الموقع الإلكتروني http://www.trovicor.com.

مسؤول الاتصال:
جوهانا إيساكو دزارتا
4393470-4-00971،
[email protected]

المصدر: trovicor